معرض الصور المحاضرات صوتيات المكتبة اتصل بنا الرئیسیة
  13 ربيع الثاني 1441
| 2019 December 10
متابعة سؤال سؤال و جواب ارسال السؤال  
:الرمز
إضافي
:المجيب
:الموضوع :عدد الاسئلة فی الصفحة
:ترتيب العرض :ترتیب


عدد النتيجة:11
 
المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
رمز المتابعه:82018/1407تاریخ الإجابة: 29 رمضان 1434 الموضوع: التقليد والاجتهاد
السؤال السؤال: بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم سيدنا الكريم ورحمة الله وبركاته ، مولانا الكريم لقد كانت نتيجة فتواكم بالنسبة لصلاة الجمعة مخالفة قليلاً لفتوى والدكم المكرم، و الحال أن نفس المعطيات التي كانت عنده موجودة عندكم ، فهل استدلاله كان خاطئاً روحي له الفداء؟ أو في حكم أحدكما تقية ليست موجودة في حكم الآخر؟ وكيف يكون ذلك والحال أنه ولي كامل؟ هذا كله بناء على أنكم مخالفين له في الفتوى، حسب ما نقل عنكم، أم أن فتواكم هي عين فتواه ولكنها مع توضيح الإستدلال والبراهين التي أتى بها فقط؟
الإجابة:

هو العليم

نحن مكلّفون بالحكم الظاهري، وهذا التكليف جاءنا من ناحية الشرع المقدّس، و نحن ليس لدينا علم بالواقع ونفس الأمر، ويمكن أن نخطئ، فطالما أنّه لم يتبيّن لنا أنّ ما توصّلنا إليه خطأ و مخالف للواقع، فنحن مكلّفون برعاية تشخيصنا و ما توصّلنا إليه.

 

    المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
    رمز المتابعه:48760/1140تاریخ الإجابة: 23 جمادی الاول 1432 الموضوع: التقليد والاجتهاد
    السؤال السؤال: هل يمكن أن نرشد الأبناء غير القادرين على تشخيص واختيار مرجع التقليد إلى مرجعنا؟
    الإجابة:

    كلا.


      المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
      رمز المتابعه:75648/1141تاریخ الإجابة: 23 جمادی الاول 1432 الموضوع: التقليد والاجتهاد
      السؤال السؤال: هل يوجد إشكال في المصاحبة والتعامل مع شخص لا يقلّد أيّ مرجع؟
      الإجابة:

      كلا.


        المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
        رمز المتابعه:25858/1142تاریخ الإجابة: 23 جمادی الاول 1432 الموضوع: التقليد والاجتهاد
        السؤال السؤال: هل تختلف جميع أحكامكم عن أحكام سائر العلماء، بحيث يلزم علينا أن نسأل عن جميع الأحكام من البداية، أم أنها تختلف في بعض الموارد فقط ؟
        الإجابة:

        طبعاً في بعض الموارد، كما هو الحال في الاختلاف بين سائر الآخرين.


          المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
          رمز المتابعه:83157/1131تاریخ الإجابة: 21 جمادی الثانی 1434 الموضوع: التقليد والاجتهاد
          السؤال السؤال: هل يجوز البقا على تقليد الميت اذا كان اعلم ؟ علما اني من مقلدي السيد الشهيد محمد الصدر الثاني هل يجوز الرجوع الى سماحتكم في المسائل المستحدثة .
          الإجابة:

          هو العليم

          1 حرام.
          2 المسألة باختياركم

           

            المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
            رمز المتابعه:45800/934تاریخ الإجابة: 23 شوال 1431 الموضوع: التقليد والاجتهاد
            السؤال السؤال: بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم، أنا من مواليد مشهد 17/9/ 1359 ش.م، مجاز في الإدارة، وقد تعرّفت على العلامة الطهراني وهذا السايت عن طريق خالي، وكان مرجعي هو الشيخ فاضل اللنكراني، وقد قرّرت بعد وفاته أن أختار لنفسي مرجع تقليد جديد، ولكنيّ لم أوفّق لذلك حتّى الآن، وهذا الأمر يشغل بالي كثيراً، فهل لكم أن تساعدوني في ذلك، أتمنّى السلامة ودوام التوفيق لجميع المساهمين في هذا السايت، وشكراً لكم، في أمان الله وحفظه.
            الإجابة:

            هو العالم


            ورد بيان هذه المسألة في كتاب ولاية الفقيه للمرحوم الوالد روحي فداه، فيمكن أن تراجعوه، ولكن أقول باختصار: ليست مسألة الدين والتقليد مسألة سهلة، بل هي مسألة مصيريّة، وترتبط بها حياة الإنسان في الدنيا والآخرة، وإذا ما تساهل الإنسان لا قدّر الله بهذا الأمر الحياتي والمصيريّ فلن تكون عاقبته سوى الندامة والخسران الذي لا يعوّض. وقد كنت قد أجبت على مثل هذا السؤال ونقلت أنّي تشرّفت يوماً بمحضر المرحوم العلامة الطباطبائي رضوان الله عليه، وكان مجلس سؤال وجواب وكان هناك بعض الفضلاء، وفي تلك الأثناء دخل رجل إلى المجلس وطلب من المرحوم أن يساعده في ذلك، فتفضّل رحمه الله بما ذكرته لكم تقريباً، ثمّ قال: إذا اقتضى الأمر أن تبحث عن مرجع التقليد المؤهّل لسنوات عدّة فلا بدّ من ذلك! فقال ذلك السائل: هل يجب أن نلقي بأنفسنا في كلّ هذه الجهود والمتاعب للقيام بالتقليد؟! فقال العلامة: إذا كان الأمر يستحقّ فلا بدّ من ذلك وإلا فلا! وكلامنا هنا ماذا كان يرى المرحوم العلامة من شروط للمرجعيّة؟ وهل نحن ننظر إلى المسألة بنفس تلك النظرة؟!

            الحقير لا يعيّن شخصاً محدّداً كمرجع للتقليد، وأترك هذه المسألة على عهدة نفس المكلّف من خلال الرجوع إلى أهل الخبرة ومع تحصيل الاطمئنان من توفّر شروط التقليد، وأذكّركم بأنّ الله تعالى سيهدي الباحث إلى الطريق المستقيم كما تقول الآية: "والذين جاهدوا فينا لنهديّنهم سبلنا". وفقكم الله.


              المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
              رمز المتابعه:38240/837تاریخ الإجابة: 10 شعبان 1431 الموضوع: شروط مرجع التقليد
              السؤال السؤال: بعد السلام والشكر لما تبذلونه من إرشاد لنا... سؤالي هو عن كيفيّة اختيار مرجع التقليد، فأرجو منكم أن تساعدوني في ذلك. فأنا لم أقلّد حتى الآن أيّ مرجع تقليد لأداء فرائضي الدينيّة؛ لأنّني لا أعتقد بأيّ منهم، وأعتقد دائماً أنّ بمقدور الإنسان ـ من خلال التوكل على الله والاستعانة بالقرآن والعقل ـ أن يحلّ مشاكله الشرعيّة، وأما بالنسبة لمعالجة المشاكل المحتملة يوجد في منزلي رسالة آية الله بهجت، الآن أريد أن أعرف منكم هل هذا المنهج صحيح أم لا؟ وفي حال كان منهجاً خاطئاً، أرجو منكم أن تعرفوني على الفقيه المقبول لديكم، وإذا أمكنكم أرسلوا الجواب على الإيميل الخاص بي في أسرع وقت. وعندي سؤال آخر هو: لحد الآن لم أكن أعرف أنّ مقاربة الزوجة في أيّام الحيض حرام، وقد علمت بذلك مؤخّراً، فهل يجب عليّ دفع الكفارة؟ وإذا كان الجواب: نعم؟ فلأيّ شخص تُدفع وكيف؟ وهل يمكن دفعها بشكل أقساط شهريّة أم لا؟
              الإجابة:

              هو العليم


              1 ـ كنت قد وضّحت فيما سبق شروط الفقيه والمرجع [تجدون الإجابة في باب الأحكام الشرعية ضمن التقليد والاجتهاد.(موقع المتقين)]، أما مسألة التشخيص فأتركها للمقلّد. نعم، يجب على المقلّد أن يرجع إلى الخبراء الذين ليس لديهم أيّ ميول نحو جماعة معيّنة، ولا تحكمهم أهواء خاصّة، بحيث يكون معيارهم الأساس هو الشرع المقدّس والرواية المعروفة التي وردت عن الإمام الصادق عليه السلام: "وأمّا من كان من الفقهاء صائناً لنفسه حافظاً لدينه مخالفاً لهواه مطيعاً لأمر مولاه" فيعيّن الشخص الذي يحوز على هذه الملكات، والحقير لا يقترح أيّ شخص لذلك.

              2 ـ عدم الاطلاع على الحكم والجهل به لا يوجب أيّ كفارة.

                المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
                رمز المتابعه:45084/390تاریخ الإجابة: 19 شعبان 1430 الموضوع: التقليد والاجتهاد
                السؤال السؤال: السلام عليكم.. مع احترامنا وتقديرنا لسماحتكم، بما أنّ الجواب على الأسئلة الشرعية في هذا "الموقع" يتّخذ منحى الإفتاء، فنتمنى أن تبينوا لنا ما إذا كان المتصدّي لذلك مجتهداً أم لا؟ وإن كان مجتهداً فممن حاز إجازة الاجتهاد ومتى كان ذلك؟ وشكراً
                الإجابة:

                هو العالم


                إنّ هدف الذين يسألون عن الحكم الشرعي عبر هذا الموقع هو معرفة رأي المرحوم الوالد رضوان الله عليه وفتاواه، ووظيفة الحقير هي بيان ذلك فحسب، ألا تلاحظون أنّه في هذه الأيام تطرح فتاوى بعض المراجع الماضين, وتبيّن آراؤهم وتطرح أمام الملأ العام حتى بعد سنوات طويلة من ارتحالهم؟!

                ومسألة تعيين المرجع هي على عاتق نفس المقلد، وعليه أن يختار الأعلم من بين المجتهدين مستفيداً في ذلك من رأي أهل الخبرة، وليس من حق أحد الاعتراض على آخر أن: لمَ تُقلد هذا أو ذاك؟ و المرجع هو الذي يتحمل أعباء تقليد الناس له.

                ولم يطرح الحقير رسالة عملية ولا ادعى الاجتهاد ـ المتعارف والمتداول ـ في المجامع العامة ، وإنما امتنعت وسأمتنع عن ذلك رغم الإصرار الشديد من قبل الإخوة، وألقيت مسؤولية هذا العمل الهامّ على عاتق غيري، فمع وجود عشرات الرسائل العملية بحمد الله لا أرى ضرورة في إضافة رسالة أخرى لتقع موضع قبولٍ أو ليتمّ إثارة ما يمكن أن يثار اتجاهها.

                وأما مسألة أنّ الحقير مجتهد أم لا؟ فهي مما لا أرى داعياً للحديث عنه، و هو أمر يرتبط إثباته للآخرين بأحوالي الخاصة ورؤيتي الشخصية. وإنّي لعلى إدراك أكثر من أيّ أحد للخطر الكبير المحيط بمسؤولية الإفتاء ومقامه وما يستتبعه من لوازم . كما أن الإخوة المرتبطين بالحقير على درجة من الوعي تجعلهم أيضاً مدركين لمسألة التقليد ومسؤوليتها الخطيرة، ويعرفون جيداً ما هي عواقب تقليد غير الخبير، وهم لا يسألون عن رأي السيد الوالد المعظم روحي له الفداء تساهلاً في هذه المسألة وبغير معرفةٍ لأحكام الآخرين وفتاواهم، بل يسألون ويستفتون عن رأيه رضوان الله عليه بعد تسلّحهم بالعلم والبصيرة في هذا الموضوع, وبعد الإحاطة الكاملة بكافة الجوانب، والحقير موكل بإطلاعهم على رأيه، وليس لديّ أي دور آخر.


                  المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
                  رمز المتابعه:68220/347تاریخ الإجابة: 10 رجب 1430 الموضوع: التقليد والاجتهاد
                  السؤال السؤال: لقد عرّفني أحد أصدقائکم على سماحتکم، لکنّه قال بأنّکم لا تمتلکون رسالةً عملية, و أنا أحبّ أن أكون مقلّداً لکم. أرشدوني من فضلکم. أنا لا أعیش في إیران. وشکراً جزیلاً.
                  الإجابة:

                  هو العالم

                  ، ليس لهذا العبد رسالة عملیّة.


                    المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
                    رمز المتابعه:11271/163تاریخ الإجابة: 29 ربیع الثانی 1430 الموضوع: التقليد والاجتهاد
                    السؤال السؤال: هل يلزم أخذ الإذن من المرجع السابق، في حالة وجود أدلة كافية تقودنا إلى وجوب العدول عنه واختيار مرجعٍ آخر؟
                    الإجابة:

                    هو العالم


                    كلا، لا يلزم.


                      1 2

                        Skip Navigation Links.

                      جميع الحقوق محفوظة لـ موقع المتقين www.motaghin.com ويسمح باستخدام المعلومات بشرط الإشارة إلى المصدر.

                      © 2008 All rights Reserved. www.Motaghin.com


                      Links | Login | SiteMap | ContactUs | Home
                      عربی فارسی انگلیسی