معرض الصور المحاضرات صوتيات المكتبة اتصل بنا الرئیسیة
  17 ربيع الثاني 1441
| 2019 December 14
متابعة سؤال سؤال و جواب ارسال السؤال  
:الرمز
إضافي
:المجيب
:الموضوع :عدد الاسئلة فی الصفحة
:ترتيب العرض :ترتیب


عدد النتيجة:14
 
المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
رمز المتابعه:32371/1246تاریخ الإجابة: 18 شوال 1432 الموضوع: البنوك و البورصة
السؤال السؤال: هل يجوز للشخص الذي ليس لديه دخل، أن يقتصر في تأمين مصاريف معيشته على أرباح الودائع البنكيّة؟
الإجابة:

ينبغي أن تكون الوديعة قد تمّت بطريقة تكون فيها المعاملة صحيحة وإلا فلا يجوز.


    المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
    رمز المتابعه:67791/1247تاریخ الإجابة: 18 شوال 1432 الموضوع: البنوك و البورصة
    السؤال السؤال: هل يجوز أخذ الجوائز التي تقدّمها البنوك للناس المودعين على أساس القرض الحسن، ويتم اختيارهم من خلال القرعة؟
    الإجابة:

    لا يوجد إشكال.


      المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
      رمز المتابعه:98247/1248تاریخ الإجابة: 18 شوال 1432 الموضوع: البنوك و البورصة
      السؤال السؤال: ـ هل يجوز شراء منزل للسكنى، من خلال الاستفادة من القرض البنكي الطويل الأجل؟ ـ في صورة عدم وجود إشكال، هل يتعلّق الخمس به؟
      الإجابة:


      ـ نعم

      ـ كلا.


        المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
        رمز المتابعه:38887/1100تاریخ الإجابة: 11 ربیع الثانی 1432 الموضوع: البنوك و البورصة
        السؤال السؤال: هل يمكن أن يباع أو يشترى امتياز القرض الذي يقدّمه بنك الإسكان؟
        الإجابة:

        نعم.


          المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
          رمز المتابعه:55178/898تاریخ الإجابة: 11 رمضان 1430 الموضوع: البنوك و البورصة
          السؤال السؤال: السلام عليكم, ما هو رأي المرحوم العلامة بالنسبة للعمل في البنك؟
          الإجابة:

          هو العالم


          الأفضل أن يكون لديكم عمل حرّ.


            المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
            رمز المتابعه:87741/893تاریخ الإجابة: 11 رمضان 1431 الموضوع: البنوك و البورصة
            السؤال السؤال: السلام عليكم، لكم منّا فائق التقدير. في حدود عام 1380 هجري شمسي وضعت في البنك مبلغا 4000000 تومان بعنوان وديعة، وأخذت ربحاً لمدة عام تقريباً بقيمة 80000 تومان في الشهر وأقفلت حسابي بعد عام. ولكن هذه السنة انتبهت إلى أنّ هذا الربح فيه إشكال وهو نوع من الربا. فماذا يجب أن أفعل الآن؟ أرجو أن تجيبوني. مع الشكر للأستاذ المحترم.
            الإجابة:

            هو العالم


            بما أنّ هذا الربح هو أقلّ أو مساوٍ لمقدار التضخّم و الانخفاض في قيمة الريال فليس فيه إشكال.


              المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
              رمز المتابعه:38401/888تاریخ الإجابة: 5 رمضان 1431 الموضوع: البنوك و البورصة
              السؤال السؤال: هل هناك إشكال في فتح حساب للتوفير في صندوق القرض الحسن في البنوك أم لا؟ وهل هناك إشكال في الهديّة التي يحصل عليها الإنسان من حساب صندوق القرض الحسن أم لا؟ وهل من إشكال شرعيّ في فتح حساب للتوفير على المدى القصير أو الطويل في البنوك التي يكون الربح السنويّ فيها أقلّ من نسبة التضخّم التي يعلن عنها البنك المركزيّ أم لا؟
              الإجابة:

              هو العالم


              ليس هناك من مانع بالنسبة للمسألة الأخيرة التي طرحت في السؤال وإلا فلا يجوز.


                المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
                رمز المتابعه:79405/834تاریخ الإجابة: 10 شعبان 1431 الموضوع: البنوك و البورصة
                السؤال السؤال: هل يجوز التعامل مع البنوك الإيرانيّة الواقعة في البلاد الخارجيّة والتي تخضع لنظارة تلك الدول وقوانينها تحت رقابة البنك المركزي هناك؟ بحيث نستفيد من الأموال المرسلة من تلك الفروع الخارجيّة, والتي هي عبارة عن أرباح آخر السنة, ونقوم بإرسالها إلى إيران ونصرفها في البلاد الإسلاميّة.
                الإجابة:

                هو العليم


                يجب أن تكون حركة البنوك مطابقة للموازين الشرعيّة, ولا فرق في ذلك بين أن تكون داخل أو خارج البلاد, وهذا الحكم شامل لجميع أرجاء وأنواع المعاملات البنكيّة بلا تفاوت.


                  المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
                  رمز المتابعه:79633/577تاریخ الإجابة: 5 ربیع الاول 1431 الموضوع: البنوك و البورصة
                  السؤال السؤال: السلام عليكم.. بناء على ما سبق في إحدى الأسئلة السابقة، فهل يجوز التأخير في تسديد الأقساط المستحَقّة للبنك؟
                  الإجابة:

                  هو العالم


                  لا


                    المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
                    رمز المتابعه:98321/580تاریخ الإجابة: 12 محرم 1430 الموضوع: البنوك و البورصة
                    السؤال السؤال: بعد التحيّة والسلام .. أنا طالب جامعيّ في مجال العلوم السياسيّة في جامعة الشهيد بهشتي، وقد طرح في الجامعة عدّة شبهات حول موضوع الربا، فأرجو من حضرتكم أن تتكرمّوا علينا بتعريف شرعيّ للربا جامع مانع وكامل، وهل الربا يشمل الأموال والأعيان، كما يذهب العلامة الطباطبائيّ أم لا؟ كما ألتمس من سماحتكم اعتماد الأدلّة العقليّة وبيان الأسباب والعلل بمعزل عن العلل والأدلّة النقليّة؛ وذلك بما يتناسب مع المحيط الذي نعايشه في الجامعات.
                    الإجابة:

                    هو العالم


                    الربا يعني الزيادة، وهو يطلق عرفاً و شرعاً على الزيادة الماليّة، وحصول الربح بغير عوض أو مقابل؛ فالقاعدة في المعاملات ذات الطابع الإلزاميّ، والتي تتضمن التزاماً بين كلّ من الطرفين اتجاه الآخر، هي أن يُبذل المال في مقابل سلعة أو عمل يُنجزه الطرف الآخر؛ فعلى من يقبض المال أن يقدّم عوضاً عنه عملاً معيّناً، سواء أكان هذا العمل منه بالمباشرة، أم بتوسّط آخرين ولكن بحيث يكون هو المتكفّل بذلك العمل في صورتَي نجاحهم فيه أو فشلهم على حدّ سواء، كما لو تعهّد المموّل للشركة بالقيام ببعض الأعمال فيها، أو بضمان الضرر المحتمل عليها، فهذا التعهد هو في نفسه فعل يرفع عن صاحبه الحصانة التي تُعفيه من تحمّل المسؤوليّة. أو كالمضاربة حيث يكون المال من أحد الطرفين والعمل من الآخر، ولكن يكون المموِّل شريكاً في تحمّل الضرر فيما لو مُنيت الشركة بالخسارة.

                    ففي كلّ هذه الصور نجد العميل يحصّل الأرباح إمّا من خلال عمله وإمّا من خلال ما لديه من رأسمال يَشغل ذمّته بالخسارة أيضاً إلى جانب تحصيله الربح بحيث يصير شريكاً للآخر في عمله. وأمّا لو تمت مضاربةٌ على نحو يجعل المموّل بريئاً من أيّة خسارة محتملة، ويُثبت له الحقّ بالمطالبة بالربح فحسب، فإنّها ستكون رباً حينئذ؛ بداهة أن لا عوضَ فيها مقابل الربح.

                    وعلى ضوء ذلك؛ لم يكن حكم الإسلام بتحريم الربا إلا احتراماً للناس فيما يقومون به من الأعمال، وصوناً لأتعابهم من أن تذهب سدىً بغير عوض، أو أن تكون في سبيل رفاهية فئة خاصّة من الناس وترفها، وأن يتحوّل واقع الحياة العمليّة إلى بقاء جماعة من الناس في مواقعها بينما يتّجه آخرون نحو البطالة. وهذا قانون عقلائيّ ومقبول لدى عرف العقلاء.


                      1 2

                        Skip Navigation Links.

                      جميع الحقوق محفوظة لـ موقع المتقين www.motaghin.com ويسمح باستخدام المعلومات بشرط الإشارة إلى المصدر.

                      © 2008 All rights Reserved. www.Motaghin.com


                      Links | Login | SiteMap | ContactUs | Home
                      عربی فارسی انگلیسی