معرض الصور المحاضرات صوتيات المكتبة اتصل بنا الرئیسیة
  17 ربيع الثاني 1441
| 2019 December 14
متابعة سؤال سؤال و جواب ارسال السؤال  
:الرمز
إضافي
:المجيب
:الموضوع :عدد الاسئلة فی الصفحة
:ترتيب العرض :ترتیب


عدد النتيجة:9
 
المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
رمز المتابعه:13529/878تاریخ الإجابة: 5 رمضان 1431 الموضوع: القرض و الدين
السؤال السؤال: السلام عليكم، وضَعنا في العام الماضي مبلغاً من المال في البنك من أجل الحصول على قرض سكنيّ، وهذه السنة نحصل على القرض. 1) أريد أن أسأل هل بإمكاننا أن نشتري بيتاً بهذا القرض؟ 2) وهل الصلاة صحيحة في هذا البيت؟ 3) كما أنّ رأي مرجع تقليد زوجي يختلف عن مرجعي، والآن ما هو تكليفي بالنسبة لشراء هذا المنزل؛ لأنّ زوجيّ مصرّ على أن يشتري منزلاً بهذا المال؟ وهل يتعلّق الخمس بهذا المال؟ لو سمحتم أريد جوابي على وجه السرعة.
الإجابة:

هو العالم


في هذه القضيّة يعمل زوجك بواجبه وتكليفه، وليس عليك أنت من تكليف.


    المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
    رمز المتابعه:40240/806تاریخ الإجابة: 8 شعبان 1431 الموضوع: القرض و الدين
    السؤال السؤال: السلام عليكم.. أنا أعمل في أحد البنوك, وفضلا عمّا آخذه من القروض البنكيّة التي تعطى للموظّفين, فقد أخذت العديد من القروض الأخرى التي تعطيها البنوك بعناوين أخرى, وقد أخبرني أحد الأشخاص من أهل الاطلاع والخبرة أنّه لا يجوز أن آخذ إلا القروض التي تعطى للموظفين بدون فائدة, وأما القروض الأخرى فيجب إعطاء ما يعادل قيمة السبع منها إلى الفقير بعنوان ردّ المظالم, وسؤال الحقير هو أنّه مع عدم اطلاعي على ذلك فهل عليّ أن أدفع عمّا سلف أم يمكنني أن أقوم بتقسيط ذلك تدريجيا؟
    الإجابة:

    هو العليم


    إذا كانت نسبة الفائدة التي يأخذها البنك أقل من نسبة انخفاض القيمة الشرائيّة للمال في البلد فلا إشكال من أخذ القرض, وأمّا في غير هذه الحالة فيجب دفع الزائد إلى الفقير.



      المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
      رمز المتابعه:30533/826تاریخ الإجابة: 9 شعبان 1431 الموضوع: القرض و الدين
      السؤال السؤال: السلام عليكم.. سؤالي يتعلّق بالتفريق بين الربا والقرض فعلى الأقلّ أريد توضيحاً بمقدار صفحة.. مع الشكر
      الإجابة:

      هو العليم


      الربا يعني الزيادة في الشيء دون أن يكون هناك شيء في مقابله, مثلا: مقابل ألف تومان يعطى ألف ومائة تومان, وهو حرام سواء كان في القرض أم في سائر المعاملات, وأما القرض المحلل هو أن يتطابق الدين مع المال المدفوع في الموعد المحدّد.


        المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
        رمز المتابعه:20775/616تاریخ الإجابة: 17 ربیع الاول 1431 الموضوع: القرض و الدين
        السؤال السؤال: السلام عليكم.. هل الفوائد التي تفرضها البنوك على القروض جائزة في الشريعة الإسلامية العريقة، وكذا ما يفرض عند تأخير تسديد الأقساط عن موعدها؟ وعليه، فما هو حكم الاقتراض من البنوك؟
        الإجابة:
        الجواب:

        هو العالم


        فائدة القرض داخلة قطعاً في الربا المحرّم. نعم إذا كان مستوى التضخّم المالي أكثر من مقدار الفائدة فلا إشكال في ذلك.


          المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
          رمز المتابعه:37736/581تاریخ الإجابة: 23 رمضان 1430 الموضوع: القرض و الدين
          السؤال السؤال: بعد التحيّة والسلام .. أنا طالب جامعيّ في مجال العلوم السياسيّة في جامعة الشهيد بهشتي، وقد طرح في الجامعة عدّة شبهات حول موضوع الربا، فأرجو من حضرتكم أن تتكرمّوا علينا بتعريف شرعيّ للربا جامع مانع وكامل، وهل الربا يشمل الأموال والأعيان، كما يذهب العلامة الطباطبائيّ أم لا؟ كما ألتمس من سماحتكم اعتماد الأدلّة العقليّة وبيان الأسباب والعلل بمعزل عن العلل والأدلّة النقليّة؛ وذلك بما يتناسب مع المحيط الذي نعايشه في الجامعات.
          الإجابة:

          هو العالم


          الربا يعني الزيادة، وهو يطلق عرفاً و شرعاً على الزيادة الماليّة، وحصول الربح بغير عوض أو مقابل؛ فالقاعدة في المعاملات ذات الطابع الإلزاميّ، والتي تتضمن التزاماً بين كلّ من الطرفين اتجاه الآخر، هي أن يُبذل المال في مقابل سلعة أو عمل يُنجزه الطرف الآخر؛ فعلى من يقبض المال أن يقدّم عوضاً عنه عملاً معيّناً، سواء أكان هذا العمل منه بالمباشرة، أم بتوسّط آخرين ولكن بحيث يكون هو المتكفّل بذلك العمل في صورتَي نجاحهم فيه أو فشلهم على حدّ سواء، كما لو تعهّد المموّل للشركة بالقيام ببعض الأعمال فيها، أو بضمان الضرر المحتمل عليها، فهذا التعهد هو في نفسه فعل يرفع عن صاحبه الحصانة التي تُعفيه من تحمّل المسؤوليّة. أو كالمضاربة حيث يكون المال من أحد الطرفين والعمل من الآخر، ولكن يكون المموِّل شريكاً في تحمّل الضرر فيما لو مُنيت الشركة بالخسارة.

          ففي كلّ هذه الصور نجد العميل يحصّل الأرباح إمّا من خلال عمله وإمّا من خلال ما لديه من رأسمال يَشغل ذمّته بالخسارة أيضاً إلى جانب تحصيله الربح بحيث يصير شريكاً للآخر في عمله. وأمّا لو تمت مضاربةٌ على نحو يجعل المموّل بريئاً من أيّة خسارة محتملة، ويُثبت له الحقّ بالمطالبة بالربح فحسب، فإنّها ستكون رباً حينئذ؛ بداهة أن لا عوضَ فيها مقابل الربح.

          وعلى ضوء ذلك؛ لم يكن حكم الإسلام بتحريم الربا إلا احتراماً للناس فيما يقومون به من الأعمال، وصوناً لأتعابهم من أن تذهب سدىً بغير عوض، أو أن تكون في سبيل رفاهية فئة خاصّة من الناس وترفها، وأن يتحوّل واقع الحياة العمليّة إلى بقاء جماعة من الناس في مواقعها بينما يتّجه آخرون نحو البطالة. وهذا قانون عقلائيّ ومقبول لدى عرف العقلاء.


            المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
            رمز المتابعه:59723/396تاریخ الإجابة: 23 شعبان 1430 الموضوع: القرض و الدين
            السؤال السؤال: بسم الله الرحمن الرحيم يقوم بعض الأفراد في السوق بإنقاص مقدار من قيمة التشيك المؤرخ بتاريخ لم يحن بعد, وذلك إذا ما أرادوا تحويله إلى نقود. أريد أن أعلم هل هذا الإنقاص يعتبر ربا؟ و هل يمكن إجراء معاملة على سبيل معاملة "النقد و الائتمان" و التي هي من قبيل: شراء بضاعة معينة من شخص معين بالأجل, ثمّ بَيْع تلك البضاعة له نقداً؟ و هل تعتبر هذه الطريقة صحيحةً للفرار من الربا؟
            الإجابة:


            إنّ شراء و بيع "التشيك" بهذه الكيفيّة فيه إشكال. أمَّا بالنسبة للصورة الثانية, فمع أنّها من الناحية الظاهريّة جائزة, إلاّ أنّه من جهة كون المقصود و المراد هو نفس تلك الصيغة, فالأفضل عدم القيام بها.


              المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
              رمز المتابعه:54827/398تاریخ الإجابة: 25 شعبان 1430 الموضوع: القرض و الدين
              السؤال السؤال: هل القرض من "بنك مسكن" فيه جانب ربوي أم لا؟
              الإجابة:

              هو العالم


              كل قرض يُعطى بهدف الزيادة وقت الإرجاع ففيه ربا. و إذا لم تكن هذه المسألة منظورة فلا إشكال في ذلك.


                المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
                رمز المتابعه:73361/399تاریخ الإجابة: 24 شعبان 1430 الموضوع: القرض و الدين
                السؤال السؤال: السلام عليكم.. سماحة الأستاذ العزيز: لقد أودعت مبلغاً من المال في محل عملي ضمن أحد الصناديق الخاصّة؛ وذلك من أجل الاستفادة من القرض لأجل الزواج و دفع رهن الاستئجار، حيث يمكن لي بعد ستة أشهر من إيداع المبلغ أن أقترض بمقدار ضعف ما وضعته في الصندوق مع عمولة بمقدار 1% و تقسيطه لمدّة 25 شهراً. فهل هناك إشكال في إعطاء العمولة 1% ؟
                الإجابة:

                هو العالم


                لا يعتبر هذا المبلغ ربحاً وزيادة على المال في هذا الزمان.

                  المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
                  رمز المتابعه:71240/348تاریخ الإجابة: 10 رجب 1430 الموضوع: القرض و الدين
                  السؤال السؤال: بسم الله الرحمن الرّحیم أعتذر إلیکم کثیراً عن الإزعاج، عفواً.. مع العلم بوجود نوعٍ من فوائد النسب المئویة في قروض السکن؛ هل سیکون لهذا القرض فيما لو أخذته, تأثیرٌ على النورانية الباطنية والملكوتية للمنزل؟ ألتمس منکم أن تُفیدوا هذا الحقیرَ بإرشاداتکم.
                  الإجابة:

                  هو العالم


                  عموماً، یحسُن بالإنسان أن یجتنب عن کلّ ما يسبّب له الشّك و الاضطراب فیما یرتبط برضا الله. خصوصاً الموارد التي قد لا تكون مخالفة للشرع من الناحية الظّاهریة و لکنّها غير ممضاة من قبل الشّارع باطناً وفي حقيقة الأمر، كما هو الحال في ما يصنع للهروب من الرِّبا من الحيل المختلفة.


                    1

                      Skip Navigation Links.

                    جميع الحقوق محفوظة لـ موقع المتقين www.motaghin.com ويسمح باستخدام المعلومات بشرط الإشارة إلى المصدر.

                    © 2008 All rights Reserved. www.Motaghin.com


                    Links | Login | SiteMap | ContactUs | Home
                    عربی فارسی انگلیسی