معرض الصور المحاضرات صوتيات المكتبة اتصل بنا الرئیسیة
  02 جمادى الثانية 1441
| 2020 January 27
متابعة سؤال سؤال و جواب ارسال السؤال  
:الرمز
إضافي
:المجيب
:الموضوع :عدد الاسئلة فی الصفحة
:ترتيب العرض :ترتیب


عدد النتيجة:5
 
المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
رمز المتابعه:21953/908تاریخ الإجابة: 11 رمضان 1431 الموضوع: البلوغ
السؤال السؤال: هو الحي. السلام عليكم، نرجو من سماحتكم ذكر شروط بلوغ الفتيات سنّ التكليف؟ وهل السنّ هو الشرط الوحيد لذلك؟
الإجابة:

هو العليم


بالنسبة لبلوغ الفتيات الوصول إلى سن الثالثة عشر كافٍ، ولكن من الجيّد تشجعيهم ابتداءاً من سنّ التاسعة على رعاية التكاليف.

ولي نيّة بتدوين رسالة حول هذا الموضوع.


    المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
    رمز المتابعه:43166/407تاریخ الإجابة: 5 ربیع الثانی 1431 الموضوع: البلوغ
    السؤال السؤال: بسم الله الرحمن الرحيم حضرة السيد محمد محسن الطهراني المحترم السلام عليكم ورحمة الله وبركات ذكرتم في سؤال سابق, أن بلوغ المرأة إنّما هو في سن الثالثة عشرة من عمرها, ولو فاتتها صلاة أو صيام قبل ذلك فليس عليها القضاء.. فهل يعني ذلك أنّها غير مكلّفة أبدا, فيجوز لها أن تمارس العادة السرية أو تشاهد الأفلام الخليعة أو أن تقتل وتسرق وتقوم بكل المنكرات من شرب الخمر والمخدرات وأن تلامس أصدقاها وتقبلهم وأن تتعرى كالأطفال أمام من تشاء وأن تقوم بكل المحرمات وترتكب الجنايات وتتجاوز الحقوق وتترك الواجبات؟ نأمل أن توضحوا المسألة ولكم جزيل الشكر..
    الإجابة:

    هو العليم


    مسالة التكليف شيء ومسالة التحفظ عن الأمور المذكورة شيء آخر, فالتكليف لا يكون إلا بالعقل وهو شرط في الذكر والأنثى, فكما أنّ الصبي المراهق البالغ من العمر خمسة عشر سنة لا يجوز له القيام بالأمور المذكورة, فكذلك البنت قبل البلوغ لا يجوز لها القيام وعلى الوالدين ردعها عن ذلك كما على الوالدين ردعه في هذه الأمور كلها ولكن مسألة العقاب في الآخرة والالتزام بالعبادات بالنحو الذي يوجب القضاء عند فواتها هي المقصود من البلوغ في اصطلاحنا الفقهي . وعلى هذا يلزم على الوالدين وكذلك المجتمع أن يمنعا البنت عن القيام بهذه المسائل كما عليهما المنع في الصبي قبل البلوغ.


      المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
      رمز المتابعه:52752/408تاریخ الإجابة: 5 ربیع الثانی 1431 الموضوع: البلوغ
      السؤال السؤال: سيدنا الكريم كنا قد سمعنا عنكم سابقا نقلا عن أحد تلامذتكم في قم بأن البلوغ إنما يرجع إلى ملاك التعقل والرشد والفهم والإحساس بالتكليف, وأن علامة الثلاثة عشرة إنما هي غالبية ونسبية, فلماذا لا تفتون بذلك, وخاصة مع ملاحظة أن الفتاة قد تشعر بقرارة نفسها بالتكليف اتجاه العديد من التكاليف وهي في سن العاشرة أو التاسعة, فهي تشعر بالذعر والخوف من الله فيما لو همت نفسها أن تسرق من أمها أو أبيها وكذلك تشعر بالرعب والرجفة من قلبها فيما لو هتك شيء من جسدها أمام ناظر محترم فهي تحس بالتكليف الإلهي وتشعر بالعديد من المفاسد التي شرعها الله, فلماذا لا نلتزم بأن الله سيحاسبها على قدر إدراكها؟
      الإجابة:

      هو العليم


      المسالة كما قررنا في السابق, فإنّ ميزان التكليف بالنسبة للفتيات إنّما هو بلوغ الرابعة عشرة من العمر, والخوف الذي ذكرتموه قد يتحقّق حتى بالنسبة للصبي المراهق أيضا, فمع أنه غير بالغ قطعاً, إلا أنّ الله تعالى يكلّف كل شخص بحسب رشده العقلي وكماله النفسي, وكذلك الفتاة فيما لو أحسّت من نفسها هذا الشعور والإدراك والمعرفة, فسوف يحاسبها الله تعالى بقدر شعورها, وهو ما يختلف من فتاة لأخرى, فبعضهن لا يدركن هذا المسألة وبعضهن يدركن, والقاعدة إنّما هي بحسب الغالبية .


        المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
        رمز المتابعه:57502/365تاریخ الإجابة: 15 جمادی الاول 1431 الموضوع: البلوغ
        السؤال السؤال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... في صغري كنت أخطئ في الصلاة أحيانا أصلي من دون وضوء أو أخطئ في عدد الركعات في الصلاة . وأحيانا خلال صيام شهر رمضان المبارك أفطر خفاء من الجوع أو العطش وكنت حينها صغيرة دون الثالثة عشرة من العمر وكنت بالغة فما هو الحكم الشرعي في قضائها؟ ما هو العمر الشرعي الذي يتوجب بناء عليه قضاء ما فات من صلاة أو إفطار متعمد من شهر رمضان . والسلام
        الإجابة:

        هو العليم


        البلوغ الشرعي في البنات أربعة عشر ولا يلزم عليكم شيئاً.


          المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
          رمز المتابعه:38465/528تاریخ الإجابة: 25 ربیع الاول 1430 الموضوع: البلوغ
          السؤال السؤال: ما هو سن تكليف الفتيات، وفي أيّ عمر قبل التكليف تتأدّب الفتاة بآداب الشريعة؟
          الإجابة:

          هو العالم


          يجب على البنت من سن التاسعة أن تتدرج بمراعاة الأحكام الشرعيّة، أما التكليف الواقعي لها فيتحقق زمانه بعد السنة الثالثة عشرة من عمرها، وإذا فاتها شيء من الصلاة أو الصوم قبل هذا السن فلا قضاء عليها.


            1

              Skip Navigation Links.

            جميع الحقوق محفوظة لـ موقع المتقين www.motaghin.com ويسمح باستخدام المعلومات بشرط الإشارة إلى المصدر.

            © 2008 All rights Reserved. www.Motaghin.com


            Links | Login | SiteMap | ContactUs | Home
            عربی فارسی انگلیسی