معرض الصور المحاضرات صوتيات المكتبة اتصل بنا الرئیسیة
  08 شوال 1441
| 2020 May 31
متابعة سؤال سؤال و جواب ارسال السؤال  
:الرمز
إضافي
:المجيب
:الموضوع :عدد الاسئلة فی الصفحة
:ترتيب العرض :ترتیب


عدد النتيجة:2
 
المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
رمز المتابعه:38240/837تاریخ الإجابة: 10 شعبان 1431 الموضوع: شروط مرجع التقليد
السؤال السؤال: بعد السلام والشكر لما تبذلونه من إرشاد لنا... سؤالي هو عن كيفيّة اختيار مرجع التقليد، فأرجو منكم أن تساعدوني في ذلك. فأنا لم أقلّد حتى الآن أيّ مرجع تقليد لأداء فرائضي الدينيّة؛ لأنّني لا أعتقد بأيّ منهم، وأعتقد دائماً أنّ بمقدور الإنسان ـ من خلال التوكل على الله والاستعانة بالقرآن والعقل ـ أن يحلّ مشاكله الشرعيّة، وأما بالنسبة لمعالجة المشاكل المحتملة يوجد في منزلي رسالة آية الله بهجت، الآن أريد أن أعرف منكم هل هذا المنهج صحيح أم لا؟ وفي حال كان منهجاً خاطئاً، أرجو منكم أن تعرفوني على الفقيه المقبول لديكم، وإذا أمكنكم أرسلوا الجواب على الإيميل الخاص بي في أسرع وقت. وعندي سؤال آخر هو: لحد الآن لم أكن أعرف أنّ مقاربة الزوجة في أيّام الحيض حرام، وقد علمت بذلك مؤخّراً، فهل يجب عليّ دفع الكفارة؟ وإذا كان الجواب: نعم؟ فلأيّ شخص تُدفع وكيف؟ وهل يمكن دفعها بشكل أقساط شهريّة أم لا؟
الإجابة:

هو العليم


1 ـ كنت قد وضّحت فيما سبق شروط الفقيه والمرجع [تجدون الإجابة في باب الأحكام الشرعية ضمن التقليد والاجتهاد.(موقع المتقين)]، أما مسألة التشخيص فأتركها للمقلّد. نعم، يجب على المقلّد أن يرجع إلى الخبراء الذين ليس لديهم أيّ ميول نحو جماعة معيّنة، ولا تحكمهم أهواء خاصّة، بحيث يكون معيارهم الأساس هو الشرع المقدّس والرواية المعروفة التي وردت عن الإمام الصادق عليه السلام: "وأمّا من كان من الفقهاء صائناً لنفسه حافظاً لدينه مخالفاً لهواه مطيعاً لأمر مولاه" فيعيّن الشخص الذي يحوز على هذه الملكات، والحقير لا يقترح أيّ شخص لذلك.

2 ـ عدم الاطلاع على الحكم والجهل به لا يوجب أيّ كفارة.

    المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
    رمز المتابعه:36966/164تاریخ الإجابة: 29 ربیع الثانی 1430 الموضوع: شروط مرجع التقليد
    السؤال السؤال: السلام علیکم.. أرشدوني في مسألة اختیار المجتهد و مرجع التقلید و لکم جزیل الشکر.
    الإجابة:

    هو العالم


    یجب أن یکون مرجع التقلید الأعلم و الأتقى, و لا بد وأن يكون خبیراً بقضایا الشرع و مقتضیات الزمان, کما یجب أن یکون قلبه و نفسه متصلین بعالم الملکوت، حائزاٌ علی فیوضات و عنایات إلهیة خاصة، و عند اختیار هکذا مرجع یجب علی المقلد أن یختبره, و ألا یقلد أي شخص بشکل أعمی, و یجب أن یحرز أنّ قلبه غیر متوجه للدنیا و لا غارق بالأهواء النفسانیة, حیث أنّ تقلید مثل هذا الشخص باطل.. و علیه أن یستمد العون من أهل الخبرة و ألا یلتفت إلی الشائعات و أقوال العوام, و لا يصغ بأسماعه للدعایات, بل علیه القيام بالسعي الکافي و بذل العناية الوافیة, مع الأشخاص ذوي الخبرة والبصیرة في سبیل تشخیص المصداق الذي یحقق هذه الملاکات, حیث أن الله تعالی لن یقبل أي عذر إذا حصل تقصیر في هذا الأمر المهم و الحیوي.


      1

        Skip Navigation Links.

      جميع الحقوق محفوظة لـ موقع المتقين www.motaghin.com ويسمح باستخدام المعلومات بشرط الإشارة إلى المصدر.

      © 2008 All rights Reserved. www.Motaghin.com


      Links | Login | SiteMap | ContactUs | Home
      عربی فارسی انگلیسی