معرض الصور المحاضرات صوتيات المكتبة اتصل بنا الرئیسیة
  08 شوال 1441
| 2020 May 31
متابعة سؤال سؤال و جواب ارسال السؤال  
 
زائر . المجيب: سماحة آیة الله السید محمد محسن الحسیني الطهراني
رمز المتابعه:22784/561تاریخ الإجابة: 24/01/30 12:00:00 ص الموضوع: الأمر بالمعروف والنهي...
السؤال السؤال: السلام عليكم.. نرجو أن تتفضلوا علينا بتحديد تكليف الزوجة اتجاه زوجها الذي لا يبالي بالصلاة (فتارة يصلّي وأخرى يترك)؟
الإجابة:

هو العالم

يستفاد من أحاديث النبي الأكرم صلى الله عليه وآله حول الصلاة أنّها أفضل وأعلى تشريع شرّعه الله، وأنّها الصلة التي تربط الإنسان بالله، فمن تركها فقد قطع هذه الصلة، وستكون حياته غارقة في الظلمة، وسيخسر الوسيلة التي تبلغ به إلى الكمال والرقيّ الروحيّ. فعلينا أن نؤدي الصلوات في أوقاتها الخمس، لا الثلاث؛ فينبغي أن تقام كلّ صلاة في وقتها، لتبعث على تنزّل البركات والنفحات على قلب المصلّي وعلى محيطه وعلى كلّ من حوله. وتبلغ أهميّة الصلاة وضرورتها إلى حدّ أنّها لا تسقط عن الإنسان في حال من الأحوال ولو كان في حال الغرق، نعم هي حينئذ عبارة عن قوله: الله أكبر مرة واحدة. أيّتها الأخت الكريمة! قولي لزوجك: إنّ الصلاة كالأكسيجين الذي بدونه يموت البدن وتضمحلّ خلاياه، ولا يستطيع الإنسان أن يستمرّ في الحياة إذا تخلّى عنه. ولكن لا ينتج هذا الأثر إلا عن صلاة في توجّه، أمّا الصلاة بغير توجّه، ودون حضورٍ للقلب، ودون سكونٍ للخاطر، والتفات تامّ إلى الذات الأحديّة، فلا يترتّب عليها فائدة ولن يكون لها أيّ أثر. وقد قدّم المرحوم العلامة الطهرانيّ رضوان الله عليه في كتاب "أنوار الملكوت" مواضيع شيّقة مؤثّرة حول إقامة الصلاة يُنصح بمطالعتها. وعلى كل حال، فليس عليكِ شرعاً أيّ تكليف اتجاه زوجكِ سوى التذكير بشكل محبّب ومرغِّب ومدروس، دون إثارة أيّ نزاع أو إشعاره بتحقير، فتكليف كلّ إنسان على عاتقه.. وفّقكم الله ..

    1

    جميع الحقوق محفوظة لـ موقع المتقين www.motaghin.com ويسمح باستخدام المعلومات بشرط الإشارة إلى المصدر.

    © 2008 All rights Reserved. www.Motaghin.com


    Links | Login | SiteMap | ContactUs | Home
    عربی فارسی انگلیسی